Posted by: المفكر الكبير | أغسطس 1, 2008

مبدأ الكمال او العدم!!

كثيرا ما اصادف اشخاصاً من هذا النوع  من التفكير عندما اطرح  فكرة جديدة  واطلب منه المشاركة  اوان يفعلها هو  ويقدمها للناس يقول نحتاج  المزيد من التفكير ومن التأهيل حتى نقدم عملاً  احترافيا كبيراً او لا نقدم  أي شيء!!

 

اني اتفق معهم في اهمية  الاتقان قبل التهور بالبداية لكني اخالفهم  في  نظرتهم هذي التي تقول اما الكمال والعدم فقط!!

اما اسود او ابيض دون النظر للحل الوسط او اللون الرمادي كما في لغة  الالوان..

 

فما رأيكم في ذلك اخواني الافاضل؟؟

 

 

اخوكم /

المفكر الكبير

Posted by: المفكر الكبير | يوليو 9, 2008

قل خيرا او اصمت

اخترت هذا الاسم اقتباساً من قول الرسول صلى الله عليه وسلم : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت)

لاتشرف  بذكر هذا الحديث ممن لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم أولاً..

 ولحكمة أردتها ايضاً وهي أنني اقرأ واسمع كثيراً عن بعض النجاحات التي يحققها الكثير من الناس إلا أن ما ينغصِّ هذه النجاحات ويقلل من قيمتها عند صاحبها أو من حوله هو لسان بعض المثبطين الذين يئسوا من الحياة ولا يرضون حتى بالفرح والاستبشار فيها لغيرهم فما تجد مناسبة تستدعي الفرح والتشجيع إلا وتجد احد هؤلاء المثبطين يخرج بلسانه كالسيف السام فيقتل الفرح والطموح في مهدها وكأنهم مأمورون بهذه الأفعال أمراً لايقبل النقاش ومما يزيد المشكلة ويزيد من ارتفاع الضغط عند من يجالسهم هو حججهم التي تزيد أفعالهم سوءاً فتجد احدهم

يقول: هكذا تعودنا من صغرنا،،

او يقول: من قال بأن هذا انجازاً أو يستدعي حتى الفرح والرد عليه بردٍّ بسيط وهو ضع نفسك مكان من تستصغره..

 

والحقيقة إن الواحد لا يسعه إلا أن يقول لهم ما قاله صلى الله عليه وسلم : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو اصمت)

ولا أريد الإطالة ولكنها خاطرة خطرت على خاطري فأخطرتكم بها،،

حفظكم الله ووفقكم..

 

 

أخوكم/

المفكر الكبير

Posted by: المفكر الكبير | يونيو 27, 2008

الصاحبان الحميمان،،

في البداية اسمح لي ايها القارئ الكريم بقراءة هذان البيتان الرائعان اللذان يقول فيهما الشاعر :صورة رسالة

   العلم صيد والكتابة قيده

                             قيد صيودك بالحبال الواثقة

   فمن الحماقه ان تصيد غزالة

                              وتتركها بين الخلائق حائرة

وفي الحقيقة ان تدوين الافكار والفوائد والخواطر من الاعمال الرائع التي تستحق الاشادة والثناء ممن يقوم بها مهما كان المقيَّد والمقيِّد ما لم يكن يخالف الشرع،،

 

والحقيقة اني انصح نفسي وكل من يقرأ اسطري بأصطحاب هاذان الصديقان الحميمان وهما:

1-        القلم..

2-        الدفتر..

دوماً مهما كان المشوار..

Posted by: المفكر الكبير | يونيو 25, 2008

وسيلة مدهشة،،

وسيلة مدهشة،،

في البداية اقرأ هذه القصة جيداً ثم اعطني رأيك!!

 

” في احدى الايام دخل طفل صغير الى احد محلات السوبر ماركت وطلب من البائع الاذن لاستخدام الهاتف فأذن له البائع بذلك ثم اخذ الطفل صندوقاً وصعده حتى يستطيع استخدام الهاتف وفعلاً بدأ بطلب الرقم عندها ابتعد قليلاً البائع ليترك للطفل الحريه في مكالمته وفعلاً تم الرد واذا في الطرف الاخر امرأة وبدأت المكالمه:

الطفل : السلام عليكم..

المرأة : وعليكم السلام..

الطفل : هل تودين المساعده في تنظيم حديقه منزلك؟؟

المرأة : شكراً لا اريد..

الطفل : ارجوك فانا اجيد ترتيب الحدائق!!

المرأة : عفواً لا احتاج مساعدتك..

الطفل : سأعطيكي سعراً خاصا !!

المرأة : قلت لك لا اريد عندي من يكفيني بترتيب الحديقة!!

الطفل : ارجوك جربيني ولو ببلاش!!

المرأة : قلت لك لا اريد رجاءاً انا مشغوله ولااريد مساعدتك..

-عندها انتهت المكالمه،،

البائع رحم الطفل وقال له عندي فرصه للعمل لو اردت..

فرد عليه الطفل بالصاعقه قائلاً : ولكني لااريد عملاً

قال البائع : ولكنك الان تطلب عملا لدى المرأة التي هاتفتها قبل قليل!!

فرد الطفل : انا في الحقيقة من يقوم بترتيب حديقه المرأة ولكني اردت ان ارى مدى راضاها عن عملي”

انتهت القصة ومن الدروس المستفاده جدد اساليب تعاملك مع من حولك!!

والباقي كالعادة منكم!!

 

اخوكم/

المفكر الكبير،،

Posted by: المفكر الكبير | يونيو 23, 2008

بهجة الجمال،،

منظر متميزاخترت هذا الاسم لما شعرت به من مشاعر لاتوصف عندما استمتعت ببعض آيات الجمال التي ابدعها وأوجدها الخالق جل جلاله من السهول والهضاب والخضرة النضرة  التي انعم الله بها على بعض البلاد والديار والتي منها بلاد الملايو التي لايملك من يزورها أو من يرى بعض مناظرها إلا أن يلهج بالتسبيح للخلاق العظيم الكريم سبحانه وتعالى،،

 

ومن ديار الملايو البلد الذي سأتحدث عنه الآن ولا ادري من أين أبدأ هل ابدأ من قوة الإدارة التي يتحلى بها قادة هذا البلد الإسلامي المتميز أم أتحدث عن الشعب ذي الأخلاق الرائع هام أتحدث عن جمال الطبيعة الحقيقة إني في حيرة من أمري رغم أني لم أزر هذه البلاد إلا أني رأيت بعض ملامح جمالها وقرأت عن رئيسها القائد البطل الإسلامي الدكتور/مهاتير محمد..

 

بالتأكيد ارتبط اسم هذا البلد بقائده المشهور ألا وهي (ماليزيا)،،

دعوني اصف بعض مشاعري عندما استمتعت بمشاهدة إحدى حلقات البرنامج الرائع الذي عرض على شاشة قناة المجد الفضائية وهو برنامج (جنان) الذي سأضع رابط في آخر هذه التدوينه لإحدى حلقاته..

 

في بداية سماعي عن البرنامج استبشرت به كثيراً خصوصاً وانه من تقديم المقدم المتميز/علي العزازي

مقدم برنامج (حياة تك) المشهور الذي يعرض على القناة المتألقه قناة المجد الفضائية..

وبعد مشاهدة أولى حلقاته لم اتمالك نفسي حتى دعوة الله أن يسكننا جنان الخلد كما متعنا برؤية هذه المناظر الرائعه..

عندها أحسست بموضوع هذه التدوينه وهو شعور أسميته (بهجة الجمال) فإن أخطأت فساعدني في وصف هذا الشعور الذي أظنك ستحس به بعد مشاهدة هذه الحلقة من هذا البرنامج إن لم تكن قد شاهدتها من قبل..

التحميل هنا

 

اخوكم ومحبكم/

المفكر الكبير   

Older Posts »

التصنيفات